أخر الاخبار

لماذا نصوم تاسوعاء وعاشوراء؟ أسباب تجعلك لا تفوتهما

 لماذا نصوم تاسوعاء وعاشوراء؟ أسباب تجعلك لا تفوتهما

لماذا نصوم تاسوعاء وعاشوراء ، لعله أكثر ما يشغل كثيرون في هذه اللحظة، حيث تفصلنا ساعات قليلة على صيام يوم تاسوعاء وعاشوراء 2021 ، فغدًا الثلاثاء يوافق يوم التاسع من المحرم أي تاسوعاء ويليه عاشوراء باليوم التالي، ولأن صيامهما يعد إحدى الوصايا النبوية، التي حرص عليها رسول الله -صلى الله عليه وسلم - بل وأوصانا باغتنام فضله العظيم، لكن يظل السؤال : لماذا نصوم تاسوعاء وعاشوراء ؟، من الأمور المطروحة والخفية عن البعض، خاصة وأنه يُستحب فيه الصيام اتباعًا لسنة النبي محمد -صلى الله عليه وسلم-، لكي ينال المسلم الأجر والثواب عند صيامه حيث يكفّر الله تعالى ذنوب السنة الماضية عند صيام يوم عاشوراء .

لماذا نصوم تاسوعاء وعاشوراء؟ أسباب تجعلك لا تفوتهما
لماذا نصوم تاسوعاء وعاشوراء؟ أسباب تجعلك لا تفوتهما

لماذا نصوم تاسوعاء وعاشوراء

تقديم صيام يوم تاسوعاء على عاشوراء له حِكَمٌ ذكرها العلماء؛ منها: أولًا: أن المراد منه مخالفة اليهود في اقتصارهم على العاشر، ثانيًا: أن المراد وصل يوم عاشوراء بصوم، ثالثًا: الاحتياط في صوم العاشر خشية نقص الهلال ووقوع غلط، فيكون التاسع في العدد هو العاشر في نفس الأمر.

لماذا نصوم تاسوعاء وعاشوراء ، ورد أنه كان السّبب الرّئيسي وراء تشريع صيام يوم عاشوراء هو أنّ الله سبحانه وتعالى قد نجّى فيه سيّدنا موسى عليه السّلام وقومه بني إسرائيل من بطش فرعون وملئه، فقد روى البخاري ومسلم عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: (قدم النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - المدينة فرأى اليهود تصوم يوم عاشوراء، فقال: ما هذا؟ قالوا: هذا يوم صالح، هذا يوم نجّى الله بني إسرائيل من عدوّهم، فصامه موسى - عند مسلم شكرًا - فقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: فأنا أحقّ بموسى منكم، فصامه وأمر بصيامه).

لماذا نصوم تاسوعاء وعاشوراء ، سببه ما ورد عن عائشة رضي الله عنها قالت: (كان يوم عاشوراء يومًا تصومه قريش في الجاهلية، وكان رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - يصومه، فلمّا قدم المدينة صامه، وأمر النّاس بصيامه، فلمّا فرض رمضان قال: من شاء صامه ومن شاء تركه) رواه البخاري ومسلم، وعن معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - يقول: (إنّ هذا يوم عاشوراء، ولم يكتب عليكم صيامه، وأنا صائم فمن شاء صام، ومن شاء فليفطر) رواه البخاري ومسلم .

لماذا نصوم تاسوعاء وعاشوراء ، من المستبحبّ أن يصوم المسلم اليوم التّاسع مع اليوم العاشر من محرّم، وذلك لما ثبت في الحديث عن ابن عباس رضي الله عنه قال: (لمّا صام رسول الله يوم عاشوراء، وأمر بصيامه، قالوا: يا رسول الله، إنّه يوم تعظمه اليهود والنّصارى، فقال: إذا كان عام المقبل إن شاء الله صمنا اليوم التاسع، قال: فلم يأت العام المقبل حتّى توفّي رسول الله صلّى الله عليه وسلّم) رواه مسلم.

لماذا نصوم تاسوعاء وعاشوراء ، ورد في صحيح مسلم عن ابن عباس رضي الله عنهما أنّه قال: (حين صام رسول ‏الله - صلّى الله عليه وسلّم - يوم عاشوراء، وأمر بصيامه، قالوا يا رسول الله: إنّه يوم تعظّمه ‏اليهود والنّصارى! فقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: فإذا كان العام المقبل إن شاء ‏الله، صمنا اليوم التاسع. قال: فلم يأت العام المقبل، حتى توفّي رسول الله صلّى الله عليه ‏وسلّم) رواه مسلم.

لماذا نصوم تاسوعاء وعاشوراء ، وورد عند الإمام أحمد في ‏المسند، والبيهقي في السّنن، عن ابن عباس، أنّ النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - قال: (صوموا يوم ‏عاشوراء وخالفوا فيه اليهود: صوموا قبله يومًا، وبعده يومًا)، وعند الإمام أحمد أيضًا وابن خزيمة: (صوموا يومًا قبله أو يومًا بعده)، وبناءً على هذه الأحاديث وغيرها، فإنّ مراتب صيام يوم عاشوراء تكون ثلاثةً، حيث قال ابن القيم: (فمراتب صومه ‏ثلاثة: أكملها: أن يصام قبله يوم وبعده يوم، ويلي ذلك أن يصام التّاسع والعاشر، وعليه ‏أكثر الأحاديث، ويلي ذلك إفراد العاشر وحده بالصّوم. وأمّا إفراد التاسع، فمن نقص ‏فهم الآثار، وعدم تتبع ألفاظها وطرقها، وهو بعيد من اللغة والشّرع) زاد ‏المعاد لابن القيم، كما أنّ ابن حجر قد ذكر هذه المراتب في كتابه فتح الباري.

متى صيام يوم تاسوعاء وعاشوراء 2021 

متى صيام يوم تاسوعاء وعاشوراء 2021 ؟، ورد أن صيام هذا اليوم يكفر ذنوب سنة كاملة ماضية، الأمر الذي يبين أهمية سؤال: متى يوم عاشوراء 2021 ؟، وقد حسمت دار الإفتاء مسألة متى صيام تاسوعاء وعاشوراء 2021 ؟، حيث إنها في يوم الأحد الماضي استطلعت دار الإفتاء المصرية من خلال لجانها الشرعية المنتشرة في مختلف أنحاء الجمهورية هلال شهر المحرم لعام 1443 هجريا، وأوضحت أن الإثنين الموافق 9 أغسطس غرة شهر المحرم وبداية العام الهجري الجديد، وبناء عليه فإنه عن متى صيام تاسوعاء وعاشوراء 2021  يوافق يوم الأربعاء المقبل  وهو العاشر من شهر المحرم الهجري والثامن عشر من شهر أغسطس الميلادي، فيما أن يوم الثلاثاء هو التاسع من محرم، وهو ما يُطلق عليه تاسوعاء، والذي أخبرنا عنه رسول الله –صلى الله عليه وسلم – أنه كان ينوي صومه مع عاشوراء الذي حرص عليه وأوصانا به لولا وفاته في عامه المقبل.

متى صيام يوم عاشوراء 

متى صيام يوم عاشوراء أو بصيغة أدق متى يوم عاشوراء  ، اختلف العلماء في تحديد يوم عاشوراء والراجح من أقوال العلماء أنه يوم العاشر من شهر محرم، وهذا قول جمهور علماء، وذكر الإمام النووي أن «عاشوراء وتاسوعاء اسمان ممدودان، هذا هو المشهور في كتب اللغة قال أصحابنا: عاشوراء هو اليوم العاشر من المحرم، وتاسوعاء هو التاسع منه هذا مذهبنا، وبه قال جمهور العلماء، وهو ظاهر الأحاديث ومقتضى إطلاق اللفظ، وهو المعروف عند أهل اللغة».

صيام تاسوعاء

يستحب صيام يوم التاسع تاسوعاء والعاشر عاشوراء من شهر المحرم، لما روي عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «صُومُوا يَوْمَ عَاشُورَاءَ، وَخَالِفُوا فِيهِ الْيَهُودَ، صُومُوا قَبْلَهُ يَوْمًا أَوْ بَعْدَهُ يَوْمًا»، وذلك لما روي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «إذا كان العام المقبل -إن شاء الله- صمنا اليوم التاسع».

فضل صيام تاسوعاء

  • فضل صيام يوم تاسوعاء

أن صيام تاسوعاء قبل يوم عاشوراء سُنة أيضًا، فعن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لَمَّا صام يوم عاشوراء قيل له: إن اليهود والنصارى تعظمه، فقال: «فَإِذَا كَانَ الْعَامُ الْمُقْبِلُ إِنْ شَاءَ اللهُ صُمْنَا الْيَوْمَ التَّاسِعَ»، قَالَ ابن عباس: فَلَمْ يَأْتِ الْعَامُ الْمُقْبِلُ حَتَّى تُوُفِّيَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ. أخرجه مسلم في "صحيحه".

فضل صيام يوم عاشوراء 

فضل صيام يوم عاشوراء له فضل عظيم وحرمة قديمة وصومه لفضله كان معروفًا بين الأنبياء عليهم السلام، وقد صام نوح وموسى عليهما السلام يوم عاشوراء، فقد جاء عن أبى هريرة - رضى الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «يوم عاشوراء كانت تصومه الأنبياء، فصوموه أنتم»، وعن السيدة عائشة رضي الله عنها: «أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصوم عاشوراء» أخرجه مسلم في "صحيحه".

وروى أبو قتادة رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ، وَصِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ» أخرجه مسلم في "صحيحه".

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -