أخر الاخبار

أسباب محاربة الصين لعملة البيتكوين

أسباب محاربة الصين لعملة البيتكوين

بدأت حرب الصين ضد البيتكوين باتخاذ الحكومة الصينية إجراءات صارمة ضد العملات الرقمية بكثافة متزايدة طوال عام 2021، وأصدر المسؤولون الصينيون تحذيرات متكررة لشعبهم للبقاء بعيدًا عن سوق العملات الرقمية، وخصصوا بالذكر التعدين في البلاد، وكذلك تبادل العملات داخل الصين وخارجها.

حيث قال بنك “الشعب” الصيني على موقعه على الإنترنت، إن العملات الرقمية -بما في ذلك البيتكوين- ليست عملة ورقية ولا يمكن تداولها في السوق، مضيفًا أنه سيمنع المؤسسات المالية وشركات الدفع ومنصات الإنترنت من تسهيل تداول تلك العملات.

واعتبارًا من أواخر سبتمبر من عام 2021، تم حظر التعامل بالعملات الرقمية من قبل المنظمين الصينيبن، وذكروا أنهم “سيعملون على قطع الدعم المالي وإمدادات الكهرباء للتعدين”. حيث تسببت هذه التعليمات الجديدة بانخفاض أسعار العملات الرقمية في جميع أنحاء العالم، وخاصة عملة بيتكوين التي فقدت حوالي 5% من قيمتها في أقل من 24 ساعة بعد هذا الإعلان.

أبرز أسباب حرب الصين ضد البيتكوين

قد يكون من الغريب بعض الشيء محاربة واحدة من أكبر دول العالم للعملات الرقمية، خصوصًا مع زيادة تقبل العالم لتلك العملات يومًا بعد يوم، حيث بدأت بعض الدول والشركات بالاعتراف بها رسميًا والسماح بتداولها والتعامل بها بكل سهولة وأريحية، ولهذا كان من المهم أن نعرف أسباب عداوة الصين للبيتكوين، وفي الحقيقة فقد يكون للصين بعض الدوافع المنطقية ومنها نذكر ما يلي.

لتعويم عملة الصين الرقمية الخاصة بها

يرى المحللون أن أحد أهم الأسباب لحرب الصين ضد البيتكوين، هو محاولة السلطات الصينية لتعويم العملة الإلكترونية الخاصة بها. فعندما تصدرت “حملة بكين” عناوين الأخبار على العملات الرقمية، أنشأ بنك الاحتياطي الصيني عملته الرقمية الخاصة خلف الكواليس، وقد تكون هذه الحملة محاولة لاحتضان الصين لعملتها الإلكترونية الوليدة وتنشيط النظام المالي الخاص بها.

لنتعرف على عملة الصين الرقمية: (اليوان الرقمي)

اليوان الرقمي، المعروف أيضًا باسم “e-CNY”، أو “e-Yuan”، أو ِ”الرنمينبي الرقمي”، هو الشكل الافتراضي للرنمينبي الصيني (اليوان الصيني) الصادر عن بنك الشعب الصيني. لا يُقصد بـ e-CNY أن يحل محل الرنمينبي الصيني، ولكن يجب تعميمه جنبًا إلى جنب مع حسابات الإيداع وطرق الدفع الأخرى.

الأهداف وراء خلق الصين لعملتها الرقمية الخاصة بها 

  • تقليل اعتمادها على النظام المصرفي التقليدي.
  • التحكم المركزي بالعديد من المعاملات التي تستخدم العملة الرقمية.
  • حماية سيادة العملة الصينية والوضع القانوني للعملة.
  • عولمة العملة الصينية، مما يسمح لها بأن تكون منافسًا للدولار الأمريكي في النظام المالي الدولي.
  • توفير أموال لا يمكن إنفاقها إلا على سلع وخدمات معينة تهدف إلى إنعاش الاقتصاد.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -